الأحد، 24 أغسطس، 2008

زقزوق وظريفة


كان يا ما مكان
كان في زمان و ف كل زمان
حدوتة بتتكرر وتتعاد في كل مكان
في بيت من البيوت الكبيرة الغنية النضيفة
اتولد حصان صغير اسمه
زقزوق
ومهرة صغيرة اسمها ظريفة
الاتنين اتولدو مع بعض
فتحوا عينهم على الحياة لقو بعض
كل دنيتهم كانت لبعض
زقزوق طبعا حب ظريفة
وظريفة برضه حبت زقزوق
الاتنين كانو فرحانين ومبسوطين واخدين الحياه لعب وهزار وحب
وفضل زقزوق وظريفة مع بعض
كانو بيكبرو مع بعض وقوتهم بتزيد مع بعض وحبهم كان بيكبر معاهم
ومرت الأيام جميلة كلها حرية ومتعة
لكن خلاص دلوقتي آن الأوان للشغل
وابتدا زقزوق وظريفة يقفوا جنب بعض ويجروا مع بعض الكرته بتاعة صاحب البيت

كان هما الاتنين شكلهم جميل وهم جنب بعض وبيجروا الكرته بقوه وجمال
وفرحانين انهم برضه مع بعض

وبعد شويه زقزوق وظريفة جابو فرس صغير
فرحو بيه قوي
لكن اكيد برضه كان مسؤليه عليهم
وابتدت ظريفة تهتم شويه بالمولود الجديد وتبعد شويه بمشاعرها عن زقزوق
هي طبعا لسه بتحبه

لكن دلوقتي بقى في حد تاني لازم ياخد جزء كبير من اهتمامها
وكبر زقزوق وظريفة
والكرته بقت عربيه كبيره
وبقوا بدل مكانوا بيمشوا يتمختروا ويجروها بكل خفة
وسط الجناين
العربيه الكبيرة بقت تتملي حاجات كتيرة وتقيله
وبقوا يجروا العربية هم الاتنين بصعوبه
لكن مفيش حل تاني
بس برضه كانو مبسوطين ان هم الاتنين مع بعض
رغم الحمل التقيل
ورغم مسئولية الفرس الصغير
ورغم ان الطريق مبقاش جناين وورود
ده بقى كله مطبات وحفر وسدود
ورغم انهم دلوقتي عشان الحمولة بقت تقيله ممكن جدا وهم ماشيين جنب بعض
يدوسو على رجل بعض
او يجرحو بعض بسبب الاحتكاك
بس برضه فضلوا يحبوا بعض
واديهم ماشيين وشايلين حمولهم ولسه مع بعض
يا ترى هيفضول كده جنب بعض على طول؟؟
ولا هيتعبو من بعض وكل واحد فيهم يهرب من التاني
طب ولو فضلو مع بعض
هيفضل كل واحد فيهم يبتسم في وش التاني ويهون عليه جراحه ويساعده ف مشواره
ولا هتبقى العلاقه بينهم مجرد اضطرار لأنهم مربوطين بعربية واحدة ومش قادرين يبعدو عن بعض بسبب القيود مش بسبب الحب؟؟

الحكايه دي موجوده من زمان وهتتكرر ف كل مكان
زقزوق... الحب اللي بيتولد جوه الولد لما يشوف بنت ويحس انها شريكة حياته
وظريفة ...الحب اللي بيتولد جوه البنت لما بتشوف الولد اللي تحس انه هيخاف عليها ويحميها ويكون شريك حياتها
والكرته ...هي المسؤليات الصغيرة في أول الحياة الزوجيه
بيكون الحب لسه قوي والمسئوليات صغيرة والحياه برضه جميلة
الفرس الصغير..هو حب الام والاب للمولود الجديد اللي بيجيلهم ويزود عدد افراد الاسره واحد ويزود مسؤلياتها مسئوليات كتير
و العربية الكبيرة..هي المسؤليات الكبيرة اللي بتزيد يوم ورا يوم على الاب والام اللي كانوا ولد وبنت
اللي برضه وهما ماشيين ممكن يدوسو على رجل بعض لما ينسوا انهم المفروض يراعو بعض
وممكن يجرحو بعض لما يحتكو ببعض وهما بيجرو العربية التقيلة ويتعصبوا على بعض او يزعلو بعض بسبب الضغوط والمشاكل
وينسوا انهم لازم يفضلو فاكرين انهم بيحبوا بعض وان حبهم بس اتغير شويه
مبقاش هو الحب اللي من غير اي مسؤليه.. اللي كان كله بس كلام حب وخروج وهدايا ورومانسية
وبقى حب اكبر واعمق وشايل مسؤليات كتير.. صعب في وجودها انه يكون بنفس الرونق الاصلي
لكن هو اكيد دلوقتي .. اهم .. واعمق .. واقوى
لكن فين بقى اللي يقدر يشوف زقزوق وظريفة الصغيرين ويطلعم من بين العربية والفرس الصغير والحمل الكبير ومطبات الطريق الصعب..؟؟

الجمعة، 22 أغسطس، 2008

كرامة

الكلام لو كان يعبر ع الحنااااااان ... كنت قلت اني بحبك من زمااااااان كل يوم الش .. ببص لروحي فجعه لأتني كبرت فجعه تعبت من المفاجعه ونزلت دمعتي

هلع وازبهلال وكرشة نفس ..

هي دي اعراض الصدمه اللي حصلتلي لما بطاريات ال mp3 player بتاعي فضيت فجعه .. اا قصدي فجأه وانا راكب الميكروباص ورايح الشغل واتنقلت من منتهى الرومانسية لمنتهى الفجعه مع الاغنيه المشهورة قوي لدرجه تجيب انتفاخ.. " قوليلي يا مرايتي"


هو في الحقيقه الاغاني دي ممكن تكون كويسه لكن انا بصراحة لما باسمعها بيجيلي روح معنويه على رأي عادل امام
وقلت هو اليوم باين من أوله .. لأني كنت يا دوب لسه راكب الميكروباص بعد ما وقفت مستنى اي حاجه اركبها لمده 45 دقيقة
طبعا كان في ميكروباصات كتير فاضيه بتعدي لكن دايما تلاقي السواق يا اما عامل فيها عزيز بيه الاليت وراسم دور التناكه ومش عاوز يركب حد من الناس المحترمة اللي واقفة مستنيه تركب عشان تروح شغلها. وبيعوض بكده عقدة نقص عنده احنا منعرفهاش
يا اما عيل صغير كده يعني.. خماشر تمناشر سنه ومعلى صوت الكاسيت على اخره باغاني من عينة الفجعه دي ومركب جنبه بنتين من بتوع المدارس الصناعية وهايص بقى وعمال يبص على الناس وهو فرحان قوي

المهم بعد طول عناء ركبت الحمد لله واضطريت اني اسمع رائعة الفنان العظيم اللي كان نايم حولي 45 سنة ده وصحي من النوم ملقاش في بيته غير المراية اللي قعد يكلمها

نزلت من الميكروباص في موقف الاتوبيسات وطبعا زي العادة ملقيتش فيه اتوبيسات (
فينك يا باريس) وبعد شويه كتير كده تسع ست سنين يعني لقيته هالل علينا من بعيد (هو مين ده؟؟) حبيب الملايين.. (مين؟) أمل العمال والفلاحين والموظفين (مين يا رخم؟؟) الاتوبيس المكيف .. وكلنا جرينا عليه .. اللي يشاور واللي يرمي نفسه تحت العجل واللي يتشعبط على الرفرف واخيرا وقف وفتح الابواب وابتدت المعارك حامية الوطيس
واخيرا الحمد لله ركبت وطبعا وقفت في الطرقة الضيقة وابتديت انتظر مرحلة قطع التذاكر
طبعا دي مرحلة مبتجيش كده بالساهل لأن لازم في الاول السواق ينزل يرو
ح الكشك بتاعه في المحطة ..ويثبت ميعاد وصولة.. وياخد ميعاد جديد
وبعدين يروح عند بتاع الشاي.. ويشرب شاي
وبعدين يطلع لنا يبص في وشنا شويه كده ومنعجبوش.. فينزل تاني من الاتوبيس ويروح الحمام..(يارب سهلّه)
واخيرا يطلع بقى ويقطع التذاكر .. والحمد لله كل ده حصل بسلام واتحرك الاتوبيس زي العاده
يمشي 20متر وواحد يشاورله ويقف بعديه بشويه.. ويفتح الباب ويستنى الراجل اللي جاي جري عشان يركب الاتوبيس
..والراجل يركب ..ويقطع التذكرة ويدخل يقف معانا في الطرقة.

وتفضل العملية دي تتكرر لكن مع بعض التغييرات
لأن الاتوبيس بيكون اتملى على الاخر فيبتدي السواق بدل ميفتح الباب اللي قدام يفتح الباب اللي ورا والناس ترمي نفسها جوا الاتوبيس وتيجي تقف معانا ..وجنبينا.. وفوقينا.. وتحتينا.. وكل الاوضاع اللي ممكن تحلموا بيها .


وفجعه
(ييييه ) قصدي فجأه تحصل حاجه جامده جدا
الراجل اللي في الكرسي اللي قدامي ينزل من الاتوبيس...(
ان ان اااااان) واقعد ..هييييييييه..هييييييييه
يا سلام على الفرحه والسعاده بقى وانا قاعد جوه الاتوبيس وشايف نظرات الحقد والغل في عيون الناس اللي لسه واقفين وكأني سامعهم وهم بيقولو شوف الحظ ..جتنا نيله ف حظنا الهباب .. يا رب الكرسي يولع بيه وهو قاعد ..
لكن انا ولا هاممني منهم وقاعد فرحان قوي ومستكنيص (يعني ايه؟) ولا أعرف
بس واضح ان كان في واحد منهم متوضي وهو بيدعي لأن الفرحه دي قلبت بكابوس لما اكتشفت ان الل قاعد على الكرسي اللى جنبي راجل بسم الله ما شاء الله عليه كده طويييييييل وتخيييييييييين


والدنيا حر.. والراجل عرقان.. وانا بقيت قاعد تقريبا كده تحت باطه.. وعرقه عمال ينزل على القميص بتاعي
بعدت عنه شويه وخرجت بجسمي لبره كده ناحية الطرقه لقيت الراجل اللي واقف جنبي في الطرقه من الحر يا عيني عمال ينهج.. وريحه نفسه...استغفر الله العظيم.. منيله بنيله ..سجاير كيلوباترا من اللي عليها علامة االراجل الميت.. على ريحة بقه الي واضح انه محطش فيه حاجه من ساعة ما صحي.. واحتمال يكون ميعرفش انه المفروض يغسل سنانه اصلا.
الحقيقة انا لقيت نفسي هافقد الوعي تدريجيا
رحت عامل شهم وقمت وقفت وخليت الراجل ده يقعد ويبتدي بقى معركته مع الراجل اللي جنبه ونشوف بقى العرق ولا النفس هو اللي هيغلب

بس بقى وصلت محطة الشغل وطبعا السواق مرضيش يقف فيها ووقف قدام شويه معرفش ليه
ونزلت من الاتوبيس بعد جهاد فظيع مع الركاب اللي واقفين على الباب وخايفين ينزلو عشان ينزلوني لحسن السواق يسيبهم ويمشي زي ما بيحصل ديما
الهم نزلت ودخلت القميص جوه البنطلون تاني .. وسرحت شعري .. مسحت الجزمة اللي اتفرمت.. وطلعت الشغل
وطبعا قعدت استريح من الرحلة دي اللي خدت حوالي ساعتين ونص وابتديت شغلي بعد ساعة تقريبا من وصولي الشغل

وطبعا في الرجوع نفس القصة مع فارق اني باستنى الاتوبيس في شارع صلاح سالم في عز الضهر لحد ما دماغي تسيح وابتدي اهلوس بكلمات غريبة من عينة ..مصر هي مامتي .. لونها لون بيجامتي .. وكده يعني
واللي ينقط بقى ان اهالينا مش عارفين احنا بقينا جيل عصبى ليه؟؟

عشان كده ياجدعان انا نفسي ومنى.. عيني اني أعيش بس لحد ما اشتري عربيه
وطبعا هاسميها..
"كرامه"..

الأربعاء، 20 أغسطس، 2008

مش انا رحت فرنسا



يا راجل
اه والله

ازاي
تَبَع الشغل
مممممم
.يا سييييدي ..ها وعملت ايه هناك .. وايه الاخبار. .. وايه اخبار الحريم هناك.. الخ الخ
هو ده بالضبط الحوار اللي بيدور بيني و
بين أي حد اقوله الجمله اللي مكتوبه في عنوان البوست
والمفروض ان انا ابتدي احكي ال10 ايام اللي قضيتهم هناك
طبعا الحكايه دي صعبه شويه لأني كنت كل ماجي احكي لازم يطلع تعليق أو إستفسار أو نكته أو عيل صغير يعيط ويبوظ القعدة أهه كلن لازم يحصل أي حاجه تقطع تسلسل الحديث والسلام فكنت باحكي شوية مقتطفات وخلاص
طبعا انتو دلوقتي متوقعين اني المره دي هاكي بالتفصيل

لكن لأني غلس جدا زي مكل اللي بيتعاملو معايا عارفين انا مش هاحكي حاجه
بس مش غلاسه في الحقيقه لكن لأني بصراحه لقيت حد تاني بيحكي عن باريس احسن مني شويه وهاديكم الصفحة للي عاوز يقرا ويعرف عن باريس اكتر

لكن انا في الحقيقة قررت اني اقول شويه حاجات كده بما اني باكتب في (حاجات كتير) هي آرارء على انطباعات على ملاحظات
وكده يعني

1- على الرغم من اني باعرف اتكلم واقرا انجليزي وكل حته في باريس من اول المطار لحد المطار برضه ..(ايه الغباوه دي؟؟) يعني اقصد من أول ما وصلت باريس لحد ما مشيت منها وكل حته فيها
لافتات ولوحات وارشادات وحاجات ومحتاجات إلا اني في الحقيقة وبكل فخر كنت عامل في اول يومين زي الاهبل بس من غير "زَي" وغالبا ده راجع لأني مش واخد على النظام الزياده ف كل حاجه وف نفس الوقت مش قادر استعمل النصاحه المصريه وأسأل لأن محدش بيعبر حد. لكن يكفي اقولكم ان أو يوم وصلت مطار شارل ديجول الساعة 3:30 ووصلت البيت في لوكسمبرج الساعة 8:30 و آخر يوم وانا ماشي اتحركت من البيت الساعة 2:30 ووصلت المطار الساعة 3:30 :)
طبعا واضح ان في 4 ساعات فرق هَبَل بسبب الصدمة الحضارية بعيد عنكم
.

2- على الرغم من ان مساحة باريس اقل من ربع مساحة القاهرة الكبرى إلا ان فيها 14 خط مترو مش 3 بس وكمان منهم واحد لسه ماتعملش وواحد على وشك انه يتلغي بسبب سوء الإدارة والتالت مش
بطال بس لو الفروق بين مواعيد القطارات تقل شويه عشان نقلل من حلات الإغماء اللي بتحصل للناس اللي بينسو يحطو مشبك غسيل على مناخيرهم قبل ما يدخو المتروف يحصلهم صدمة عصبية من ريحة عرق الشعوب اللي في المترو.

3- على الرغم من ارتفاع أسعار كل شئ في باريس والضرائب الكبيرة اللي المواطنين بيدفعوها إلا ان الشعب هناك سعيد ومبسوط وعايش كويس جدا لأن برضه في خدمات
كتيييييييييييييييييييييييييره جدا مدعمه دعم كبير وكمان هم عندهم يقين كامل ان كل سنت بيدفعوه في الضرايب بيرجعلهم تاني في صورة خدمات ودعم وعشان كده لما حاول الرئيس الفرنسي ساركوزي انه يقلل الضرائب شويه الشعب عمل مظاهرات احتجاج على تقليل الضرايب عشان هم عارفين كويس ان كل ما يدفعو ضرايب اكتر كل ما الخدمات تزيد اكتر واكتر وده طبعا من غير ما يطلعلهم محمد شومان في التليفزين ويقولهم الضرايب مصلحتك اولا عشان هم كلهم متفوترين مش متظبطين طييييييين .

4-على الرغم من ان الشحاتين في باريس ممكن يكونو بينامو في الشارع ويشحتو اللقمه زي عندنا إلا انهم مبتسمين دايما وده طبعا بالنسبه للشحاتين الشحاتين لكن في نوع تاني انا بصراحه ماقدرش اقول عليه شحاته لأن اللي بيقوم بيه سواء كان فرد لوحده او مجموعة بيقدمو نوع من الموسيقى او الغناء او الرقص في الشارع للناس ومبيطلبوش حاجه من حد لكن الناس بتقدرهم كويس من غير بقى الدعوات اللي من عينة ربنا يكفيك شر الجرب ويخليلك الامورة ام شعر مضروب في الخلاط اللي ماشيه جنبك ولو ماديتهمش يقلب الدعا لجمل تانيه من عينة روح الهى يلعن يحرق يولع الخ الخ الخ.

5-كفايه بقى "على الرغم من " (دانت رخم قوي) في الحقيقة لازم اعترف ان من غير وجود "مدام هالة" المديرة بتاعتي معايا في باريس مكنتش هاعرف او اشوف ربع الحاجات اللي عرفتها او شفتها في باريس..وانا من هذا المزنق باشكرها جزيل الشكر.


6- المواصلات في باريس بكل انواعها (مترو - ترام - RER - اتوبيسات - عَجَل الحكومه)كلها موجوده بكثرة و بتيجي
ف مواعيد منظمة للغاية لدرجة ان لما اكون واقف في محطة اتوبيس والشاشة اللي في المحطة تقول ان الاتوبيس التالي هيوصل المحطة بعد 6 دقايق (يا حلولي هو في شاشة على محطة الأتوبيس بتقول الاتوبيس الجاي هيوصل امتى؟؟؟!!!) بلاقي الناس اللي جنبيى زعلانين جدا انه هيتأخر!!!!!! وكمان الناس ممكن تستعمل اي حاجه تاني كوسيلة مواصلات زي (الاسكوتر - الباتيناج - العَجَل الشخصي) ف عشان كده تلاقيني مستغرب قوي هو ليه الناس في باريس بتشتري عربيات؟؟

7- "مدام هالة" مره قالتلي واحنا ماشيين ان الناس هنا بتحب الحكومه بتاعتها
وسألتني سؤال عجيب قوي .. "هو انت عمرك حسيت انك بتحب الحكومة بتاعتك"؟!!!!! وفورا رحط ماطط شفتي التحتانيه ورفعت حواجبي ورفضت التعليق على السؤال.

8- لاحظت طول ما انا في باريس ان كل الناس مبتسمه ولا حظت طول ما انا في مصر ان كل الناس راسمين 111 ممزوجه بحالة قرف .


9- أكتر حاجه زعلتني في الموضوع ده اني طول مانا هناك مصر موحشتنيش ..وكنت زعلان قوي وانا راجع بلدي .
واكتشفت اني مبقيتش بحس اغنية "يا حبيبتي يا مصر يا مصر".
بس الحقيقة.. نفسي ارجع زي زمان واحب مصر.


طبعا مش هانسى اسيبلكم عناوين الصفحات الي بتتكلم عن باريس احسن مني
http://babyblue-travels.blogspot.com/2007/08/blog-post_08.html